ألم الجنب الأيمن للحامل في الشهر الأول

0

آلام البطن

آلام البطن هي الآلام أو الانزعاج الذي يشعر به الشخص في الجزء السفلي من الجذع أسفل الأضلاع وفوق الحوض، ويكون ناجمًا عن الأعضاء داخل البطن أو الأعضاء المجاورة للبطن، وقد ينجم عن التهاب أو انتفاخ عضو ما أو فقدان تدفق الدم إلى عضو ما، وقد يحدث ألم البطن في أحد الجانبين الأيمن أو الأيسر، وفقًا لتوضّع الأعضاء المتأثرة، كما وقد تحدث هذه الآلام أثناء الحمل لسببٍ ما، وتتراوح شدّة أعراضها من خفيفة إلى شديدة، وقد تحتاج إلى الرعاية الطارئة إذا ترافقت مع أعراض أخرى، وسيتحدّث هذا المقال عن أسباب ألم الجنب الأيمن للحامل في الشهر الأول.[١]

ألم الجنب الأيمن للحامل في الشهر الأول

قد تعاني بعض الأشخاص من ألم الجنب الأيمن في الشهر الأول، أو حتى في باقي أشهر الحمل، نظرًا للتغيّرات الكثير التي تحدث في جسم المرأة أثناء الحمل، ومن أسباب ألم الجنب الأيمن في الشهر الأول ما يأتي:[٢]

الحمل المبكّر

على الرغم من أّن المبايض تنتج البويضة المخصبة أثناء الحمل فإن هذه الأعضاء مسؤولة أيضًا عن الحفاظ على سلامة الحمل المبكّر، إلى أن تتشكل المشيمة، فبعد الإباضة، تفرز المبايض كميات عالية من الإستروجين والبروجستيرون، والتي تعمل معًا للحفاظ على بطانة الرحم، والتي يزرع فيها البويضة المخصبة، ومن الشائع أن يتشكّل كيس على المبيض الذي يبيض البويضة المخصبة، قد تكون هذه الأكياس -على الرغم من أنّها غير ضارة- سببًا لحدوث الألم على أحد الجانبين.

الحمل خارج الرحم

في ظل الظروف العادية، تهاجر البويضة المخصبة عبر قناة فالوب إلى الرحم، حيث تزرع، ولكن في بعض الأحيان، تؤدّي قناة فالوب المغلقة أو التالفة إلى زرع البيضة في الأنبوب نفسه، وهذا ما يسمى الحمل خارج الرحم، وقد يسبب ذلك ألمً في الجنب الأيسر أو الأيمن، والذي يزداد بمرور الوقت، إلى أن يتم تشخيصه وإزالته.

ألم الأربطة المستديرة

يتم تعليق الرحم من خلال العديد من الأربطة، والتي تتكون من حزم صلبة من الأنسجة الضامة التي تعلقها على جدار البطن، ومع تطور الحمل، يبدأ الرحم في النمو والتمدد، ممّا يمكن أن يؤدّي إلى نشوء ألم في الجانب الأيمن أو الأيسر من البطن، والذي يزداد مع الحركة الشديدة.

علاج ألم الجنب الأيمن للحامل في الشهر الأول

معظم آلام الشهر الأول من الحمل قد تزول من تلقاء نفسها، ولكن إذا لم تزول وأصبحت أكثر شدّةً يجب الحصول على الاستشارة الطبية من قبل الطبيب المختص، ولتخفيف الآلام الحادّة أو التشنجات في عضلات البطن والأربطة الممتدة، ينصح بالاسترخاء أو الاستحمام بالماء الدافئ، كما يمكن أن تفيد ممارسة الرياضة بانتظام في تقوية عضلات البطن، ولكن يجب تجنّب التمارين الرياضية أثناء الاستلقاء على الظهر لأكثر من بضع دقائق في وقت واحد بعد الأثلوث الأول من الحمل -الشهر الأول والثاني والثالث-، لأنّ ذلك قد يقلل من تدفّق الدم إلى الجنين المتنامي.[٣]

المراجع[+]

  1. “Abdominal pain definition and facts”, www.medicinenet.com, Retrieved 24-07-2010. Edited.
  2. “Causes of Lower Right Abdominal Pain During Pregnancy”, www.livestrong.com, Retrieved 24-07-2010. Edited.
  3. “Understanding Pregnancy Discomforts — Treatment”, www.webmd.com, Retrieved 24-07-2010. Edited.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.