فوائد الجلوكوز

0

الجلوكوز

الجلوكوز أحد أشكال السكريات البسيطة، ومصدر رئيسي للطاقة ومركب عضوي حلقي مكون من ست حلقات من الكربون، كما أنه نوع من النشويات البسيطة وأحد المنتجات الأساسية من عملية التمثيل الضوئي للنباتات، ويتواجد بكثرة في العسل والعنب والتين، وينتمي أيضًا إلى عائلة الكربوهيدرات البسيطة التي يتم امتصاصها بسهولة في الأمعاء، أما الكربوهيدرات المعقدة يتم تحليلها أولًا حتى يقوم الجسم بامتصاصها في الدم، ويعتبر هذا النوع من السكريات من أكثر المواد التي يحتاجها الجسم في البدء بنشاطاته اليومية لما يمد الخلايا بالطاقة، فهو مهم في تسيير العمليات الأيضية التي تتم داخل الجسم، وله قدرة كبيرة على جعل الأعمال اليومية أكثر سهولة ويسر.

علاقة الجلوكوز بالهرمونات

  • تتحكم مجموعة من الهرمونات بنسبة الغلوكوز في الجسم، ومنها هرمون الأنسولين، فعند ارتفاع نسبته في الدم ترسل غدة البنكرياس مجموعة من الإشارات للكبد والعضلات والأنسجة الدهنية بأن منسوب تلك المادة في ارتفاع، فتقوم تلك الأنسجة بتحويل الزائد إلى احتياطي يسمى جلايكوجين.
  • يقوم هرمون الجلوكاجون بالسيطرة على نسبة السكر عند انخفاضه في الدم وذلك بإرسال الإشارات للكبد والعضلات والأنسجة بإفراز السكر بتكسير الجلايكوجين الذي تم خزنه مسبقًا.
  • هرمون الأدرنالين الذي يتم إفرازه لتحفيز القلب والرئة في حالة حصول نشاطٍ بدني مفاجئ، حيث تزداد نسبة السكر في الدم وترتفع نبضات القلب، وتدفق الدم في العضلات.
  • هرمون الكورتيزون ويفرز في حالة الهلع والتوتر النفسي والجسدي فيقوم بزيادة نسبة السكر في الدم ليستطيع الإنسان تحمل تلك الضغوط.

فوائد الجلوكوز

  • يستعمل كمصدر أساسي للطاقة حيث يمد الجسم بكل ما يحتاجه ليستطيع القيام بواجباته المترتبة عليه طوال اليوم.
  • يتحكم بمعدلات السكر في الدم من حيث الزيادة أو النقصان، فنسبته تتراوح بين 70_120 مليجرام.
  • يعمل على مساعدة الجسم على احتمال أي مجهود عضلي أو ذهني مفروض عليه وذلك بسبب أعمال معينة يجب القيام بها أو بسبب الضغوط التي يقع بها الإنسان في حياته.
  • أثبتت الدراسات أن الدماغ يعمل بشكلٍ أفضل عند استهلاك الكلوكوز، وخاصة عند الانخراط في العملية التعليمية فإن الطالب يتحسن أداءه عند قيام الدماغ باستهلاك تلك المادة.
  • يستهلك الجسم هذه المادة في العمليات الفسيولوجية التي يقوم بها كحركة العضلات أو التنفس أو المحافظة على حرارة الجسم، وهذه المادة هي أساس قيام الخلايا بعملها.
  • عملية الإحتراق التي تنتج عن عملية صرف السكر تجعل جسم الإنسان دافئًا كما أنها وسيلة هامة في إنزال الوزن.
  • يستخدم في عمليات تصنيع الألبان والمنتجات المجففة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.