الفوائد الصحية للتثاؤب

0

يعتبر التثاؤب إحدى الممارسات الطبيعية التي يمر بها جميع الأشخاص في مراحلهم المختلفة, من الطفل الرضيع إلى الكبير في السن, كمؤشر على التعب أو الملل, أو النعاس, كما يتميز التثاؤب بأنه أمر معد ينتقل بين الأشخاص, لمجرد رؤية الآخرين يقومون بذلك, و على الرغم من الشعور بالإنزعاج منه, إلا أنه يعد من الأمور الجيدة, و المفيدة للصحة, بحيث تظهر فائدته على الشكل التالي:

يهدئ و يلطف الدماغ

أثبت الباحثون في جامعة برينستون في ولاية أريزونا, بأن التثاؤب يعمل كثرموستات طبيعي,  يسمح للهواء البارد بالدخول عبر الفم إلى الدماغ, لإعادة درجة الحرارة الصحية له, كما وجد هؤلاء الباحثون بأن الأشخاص يتثائبون مرتين في فصل الشتاء, أكثر من فصل الصيف, و ذلك لإرتفاع درجة حرارة الجسم, مقارنة بالهواء من حولهم.

تمدد العضلات

يساعد التثاؤب في تمدد طبلة الأذن, و عضلات الوجه و الصدر, بحيث يعمل تمدد عضلات الوجه كتمارين لشد الوجه, بينما يساعد تمدد الطبلة على تحسين الإستماع.

إمداد الدماغ بالأوكسجين

يعمل التثاؤب على تزويد الدماغ و مجرى الدم بكميات كافية من  الأوكسجين, كما يعمل على التخلص من ثاني أكسيد الكربون الموجود في الرئتين, و بالتالي يساعد في تحسين التركيز بشكل جيد.

تليين أو تشحيم العيون

تتساقط الدموع من العيون أثناء التثاؤب الطويل, مما يساعد في ترطيب العين, و تحسين النظر بشكل أفضل و أوضح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.