علاقة الموز بالالتهابات

0

الموز

يعد الموز من أهم الفواكه والمحاصيل الغذائية في عالم الفاكهة، إذ إنه يختلف عن اللحوم، البيض، والأطعمة المصنّعة فهو من أغلى المحاصيل الغذائية حيث يحتلّ المركز الرّابع على مستوى العالم، بالإضافة إلى أنه من المصادر المعروفة بأنه غني بعنصر البوتاسيوم، وهو مليء أيضًا بالفيتامينات والمعادن الضرورية للصحّة، كما أنه يحتوي على 105 سعرة حرارية،[١] ومن الجدير بالذكر بأنه الموز ينتمي لنباتات موسى وهي مصدر هام للألياف، الكربوهيدرات، البروتين، فيتامين B6، وفيتامين C، وتختلف أنواعه، أحجامه، وألوانه فهو يتراوح ما بين الأخضر، الأصفر، الأحمر،[٢] والبني عند نضوجه، ويكون شكل الموز ممدود ومنحني قليلًا، ومن الممكن تناوله عند نضوجه أو إدخاله في سلطات الفواكه والعصائر،[٣] وفي هذا المقال سنركّز على أهمية وعلاقة الموز بالالتهابات.

الفيتامينات والعناصر الغذائية الموجودة في الموز

قبل ذكر ماهية علاقة الموز بالالتهابات يجب تغطية أهم الفيتامينات والمعادن الموجودة في الموز، فكما تم ذكره بأن الموز يحتوي على العديد من الفتامينات والعناصر الغذائية، فسيتم الشرح بالتفصيل عن هذه المعادن والفيتامينات بما يأتي:[٢]

  • فيتامين C: فحال الموز كحال معظم الفواكه، إذ إن الموز يعد من المصادر الغنيّة بفيتامين سي.
  • البوتاسيوم: حيث إن الموز يعدّ من المصادر الجيّدة والوفيرة بالبوتاسيوم، فالبوتاسيوم هامّ لخفض ضغط الدّم والحفاظ على صحّة القلب للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدّم.
  • فيتامين B6: وهو نوع من أنواع فيتامين B، وتصل الحبّة الواحدة ذات الحجم المتوسّط من الموز إلى 33% من القيمة اليومية لهذا الفيتامين.

علاقة الموز بالالتهابات

وكما ذكرنا في المقدّمة بأن محور المقال سيرتكز على علاقة الموز بالالتهابات، فيعد الموز من أهم وأفضل الأطعمة المضادّة للالتهاب والتي تساعد في تقليله وتحسين الجهاز الهضمي نتيجة لمضادّات الأكسدة القوية الموجودة في الموز بسبب المركّبات النشطة بيولوجيًا والتي تحمي الجسم من الاعتداءات المؤكسدة، فتوجد هذه المركّبات في الموز المعروف بتوافر الألياف بكميّة وفيرة فيه، بالإضافة إلى أن الكاروتينات الموجودة في الموز تقوم بصدّ أمراض نقص فيتامين A والمشاكل الصحيّة المزمنة، ومن المهم معرفة أن مضادّات الأكسدة هذه تعمل على العديد من الوظائف ومن بينها؛ التقليل من أمراض القلب، التهاب المفاصل، تصلّب الشرايين، الإصابة بالسّرطان، بالإضافة إلى قدرتها في إبطاء عملية الشيخوخة.[٤]

وأسلفنا بالذّكر بأن الموز يرتبط بالالتهابات بأنه يساهم في تقليل الألم النّاجم عن الالتهابات وتحسين حياة المصابين بأي نوع من أنواع الالتهاب، فعلى سبيل المثال في حالات التهاب المفاصل يجب على المصاب اتّباع نظام غذائي صحّي وغني بالفواكه والخضروات لتحسين الصحّة العامة للانسان والتقليل من أعراض التهاب المفاصل، ويعدّ الموز أحد أهم الفواكه التي تحتوي على المغنيسيوم الذي يلعب دورًا هامًا في التحسين من قوة العظام، لذا نستنج أن علاقة الموز بالالتهابات هي علاقة جيّدة وإيجابية.[٤]

المراجع[+]

  1. “A Comprehensive Guide to Eating Bananas and Reaping Their Health Benefits”, www.everydayhealth.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب “Bananas 101: Nutrition Facts and Health Benefits”, www.healthline.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  3. “14 Surprising Benefits Of Banana”, www.organicfacts.net, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب “Bananas and Inflammation”, www.livestrong.com, Retrieved 20-12-2019. Edited.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.