فيتامينات قابلة للذوبان في الدهون ينصح بأخذها

0

هي فيتامينات قابلة للذوبان في الدهون, يقوم الجسم بامتصاصها بشكل أفضل عند أخذها مع الدهون الغذائية, بحيث يتم تخزينها في الأنسجة الدهنية, أو الكبد, و لا يمكن  للجسم التخلص منها, و القضاء عليها بوقت أسرع من الفيتامينات التي تذوب بالماء, و من هذه الفيتامينات, و بعض خصائصها, ما يلي:

فيتامين أ

يسمى فيتامين الرتينول, الذي يشكل جزءا من شبكية العين, بحيث يسمح لها بنقل الضوء من المحيط, إلى الدماغ,  ليعطي رؤية أفضل,  في الضوء العادي, أو الخافت, كما و يساعد في تقوية العظام و الأسنان, و يلعب دورا هاما في تجديد خلايا الجسم, من خلال تشجيع انقسام الخلايا, و يساعد على مكافحة التهابات الجهاز المناعي, و  يحافظ أيضا على رطوبة  الأغشية المخاطية, كالعين, و الأنف, و الجلد, و الحلق, و الرئتين, وقد  يسبب نقصانه  في الجسم, إلى العمى الليلي, و جفاف و خشونة الجلد, و الالتهابات المتكررة, و النمو البطيئ, و هشاشة العظام, و الأسنان, و من المصادر التي تحتوي على فيتامين أ, الأكباد, الزبدة, و الجبن, و  الحليب كامل الدسم, و صفار البيض, و يمكن توفرها في المصادر النباتية, على شكل الكاروتينات, و ذلك بتناول النباتات الخضراء, و الفواكه الصفراء, أو البرتقالية, أو الخضراء.

فيتامين د

هو فيتامين الأسنان و النمو, و يدعى بالكوليكالسيفيرول, بحيث يعزز امتصاص الكالسيوم من الأمعاء الدقيقة, و يحافظ على توازن الكالسيوم, و الفسفور في الجسم, و يسبب نقصه, الكساح عند الاطفال, و لين العظام عند الكبار, و من المصادر التي يشملها هذا الفيتامين, الحليب المدعم, و منتجات الألبان, و الأسماك, كالسلمون و الرنجة, و زيت  كبد سمك القد, و صفار البيض, كما و ينصح بالتعرض لأشعة الشمس, و تناول المكملات  التي تحتوي على ما لا يقل عن 800 وحدة  دولية من فيتامين د.

فيتامين ه

هو أحد مضادات الأكسدة المعروفة التي تحمي الخلايا من ضرر الجذور الحرة, كما و يعزز عمل فيتامين أ و ج في الجسم, و يطلق عليه اسم ألفاتوكوفيرول, بحيث يعد من أكثر الفيتامينات نشاطا, و يتواجد بكثرة في مصادر السمن و الزيوت النباتية, و الخضروات الورقية, و المكسرات, و الحبوب, و جنين القمح, و صفار البيض و الكبد, كما و يعمل الاستهلاك المناسب لفيتامين ه, التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب و السرطان.

فيتامين ك

هو الفيتامين الأساسي في تشكيل  تجلط الدم, و بالتالي منع النزيف, فقد يؤدي تناول الكثير من المضادات الحيوية, أو مضادات التخثر, و التعرض المزمن للإسهال, و التهاب الأمعاء, إلى نقص في فيتامين ك, لذلك ينصح بمراجعة  الطبيب, عند أخذه  كمكملات, حتى لا تتعارض مع بعض الأدوية الأخرى, كما  ينبغي تناول الخضار الورقي, و الزيوت النباتية, كزيت الكانولا, و فول الصويا, و زيت الزيتون, و بذرة القطن, لتعويض النقص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.