لماذا نكتسب المزيد من الوزن في الشتاء؟

0

التحكم في الوزن أثناء فصل الشتاء

يجدر التطرق إلى طرق التحكم في الوزن أثناء حلول فصل الشتاء، وذلك بالأخص عند إجابة سؤال لماذا نكتسب المزيد من الوزن في الشتاء، وقد وجد مختصوا التغذية حلولًا ممكنة التطبيق ولها أثرٌ على المدى الطويل، ويصنف الالتزام بالتمارين الرياضية أولها، بحيث ينصح بجعلها ضمن نمط الحياة اليوميّ في الوقت الوسيط بين انتهاء النهار وبدء الليل، أي عند عودة الناس لمنازلهم، وكذلك يوصى بجعل الخضراوات والفواكه المصدر الرئيس للكربوهيدرات، وتناول الألياف التي بوسعها إعطاء إحساس بالشبع قبل الذهاب للحفلات أو الولائم، وقد بينت النسب الطبية ازديادًا بمقدار 40% من استهلاك الكربوهيدرات عند تناولها خارج المنزل، وهذا بالإضافة إلى المراوحة بين زيادة التمارين أو تخفيض المستهلك من الكربوهيدرات في حال الإفراط في تناولها ضمن الفترة الماضية.[١]

لماذا نكتسب المزيد من الوزن في الشتاء

هناك العديد من النقاط التي تحتاج إيضاحًا مفصلًا للأمر، وقد تندرج ضمن وقوع الشتاء في فترة العطلة السنوية أو انتهاء العام، مما يجعل الولائم والاجتماعات تحدث أكثر، وكذلك انشغال المرء الدائم قد ينسي الشخص مراقبته لوزنه، وفي الآتي سيناقش المقال عدّة عوامل تطرح إجابات مفصلة:[٢]

ازدياد كميات الأطعمة المستهلكة وقلة الحركة

تتعدد العوامل التي تشكل إجابة سؤال لماذا نكتسب المزيد من الوزن في الشتاء، ويجب في البدء إلقاء نظرةٍ شمولية ومفصلة عليها، وذلك لإيجاد حلّ أو تغييرٍ لازم في نمط الحياة، يجعل الفرد قابلًا للحفاظ على وزنه ضمن المعدل الطبيعي، بحيث إن قلّة الحركة في الشتاء تصنف العامل الأوّل لزيادة الوزن، تبعًا لعدم حرق السعرات الإضافية المكتسبة من ازدياد الكمية المستهلكة في الحصص الغذاية اليومية، كما إن اللباس الشتوي يجعل التركيز على ازدياد حجم أو كمية الدهون في منطقة ما أقلّ، وبالتالي يزداد الوزن دون ملاحظةٍ وتظهر نتائجه تباعًا.[٢]

العامل النفسي وغريزة البقاء

بالإضافة إلى العامل النفسيّ، بحيث يقوم الدماغ بإرسال إشارات لزيادة كميات الطعام المتناول، فعند استجابته لانخفاض درجات الحرارة، أي إن هذه الظاهرة تحدث كردة فعلٍ للتأقلم مع الشتاء، محفزةً غريزة البقاء والنجاة لدى الإنسان، وقد أثبت هذا الأمر بتجربةٍ علميّة، بحيث وضِعَ عشر أشخاص في غرفتين منفصلتين، الأولى منهما ذات درجات حرارةٍ معتدلةٍ ومريحةٍ، أمّا الثانية فتمتاز بانخفاض درجات الحرارة، أي جو يحاكي فصل الشتاء، وتمّ تقديم ذات الأصناف للأشخاص المتواجدين داخل الغرفتين، وقد أظهرت النتائج ازدياد كمية الطعام المستهلكة ضمن الأشخاص الموجودين في الغرفة الباردة، مما يثبت الظاهرة، ويجعلها أحد عوامل الإجابة لسؤال لماذا نكتسب المزيد من الوزن في الشتاء.[٢]

الاضطرابات العاطفية الموسمية

وقد يصاب الشخص بما يدعى بالاضطرابات العاطفية الموسمية، المصنفة ضمن الاضطرابات الطبية، والتي تؤثر على المزاج العام للشخص وسلوكه تبعًا لتبدل الفصول، وتحدث هذه الاضطرابات في معظم المصابين بها ضمن فصل الشتاء، تبعًا لقصر مدّة النهار، قلّة الضوء وأشعة الشمس، مما يشعر الشخص بالحزن، ويدفعه للكآبة، الإحساس بفقدان الطاقة والعزم، مواجهة صعوبات في القيام بالمهام اليومية، ورغبةٍ بالدخول في نومٍ طويلٍ كالسبات الشتوي، وقد أوجدت الدراسات العلمية ازدياد إقبال المصابين بهذه الحال على تناول الكربوهيدرات، أي امتلاكهم لتوقٍ شديد نحو تناولها، مما يجعل الوزن يزداد، وقد يؤدي الأمر في النهاية إلى حدوث السمنة، كما يطرح علاج الضوء كسبيل للتعافي، وبالإمكان استخدام مضادات الكآبة تحت الاستشارة الطبيّة، اليوغا والقيام بالتمارين خارج المنزل كحلولٍ ممكنةٍ للأمر.[٣]

المراجع[+]

  1. “5 Tips to Avoid Winter Weight Gain”, www.webmd.com, Retrieved 02-02-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت “Why Winter Equals Weight Gain: How To Outsmart The Season”, www.bodybuilding.com, Retrieved 02-02-2020. Edited.
  3. “Is SAD Causing Your Winter Weight Gain?”, www.verywellhealth.com, Retrieved 02-02-2020. Edited.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.