فوائد التولسي لموازنة الهرمونات

0

التولسي

التولسي أو الريحان المُقدَّس أو الريحان الحلو هو عبارة عن نبات ذات أوراق خضراء موطنه الأصلي جنوب شرق آسيا، وحيث أنّه يُستخدَم في هذه الأيام في العديد من الصلصات في تحضير العديد من أصناف الطعام، إلّا أنّ لديه تاريخ طويل في مجال الطب البديل أو طب الأعشاب وخاصة في الهند، وكان يُستخدَم لعلاج أكثر أمراض العيون انتشارًا ومرض القوباء، كما أنّه كان يُستخدَم كمنشِّط عام للجسم، بالإضافة إلى استخدامات طبية أخرى من مثيلات التهاب الشعب الهوائية وحالات الإسهال والتقيؤ ولدغات الحشرات، وسيتم في هذا المقال الحديث عن القيمة الغذائية للتولسي بالإضافة إلى مناقشة فوائد التولسي لموازنة الهرمونات.[١]

القيمة الغذائية للتولسي

بعد أن تم ذِكر لمحة عامة عن التولسي أو الريحان المُقدَّس -كما كان يُطلَق عليه- سيتم التنويه إلى القيمة الغذائية له قبل الانتقال والحديث عن موضوع المقال الرئيس؛ فوائد التولسي لموازنة الهرمونات، وعلى نحوٍ عام، يُعتبر التولسي من النباتات التي تزيد من حيوية الجسم وتعمل على تنشيطه عمومًا، وذلك لغناه بالعديد من المركبات، والتي سيتم ذكرها على النحو الآتي:[٢]

  • الأوجينول “Eugenol”: والذي يتميّز بخصائصه المُسكِّنة للألم، ويتواجد هذا المُركَّب أيضًا في زيت القرنفل.
  • حمض أورسوليك وحمض روزماريني “Ursolic and rosmarinic acid”: وهي مركبات لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات.
  • مادة تُسمَّى “Apigenin”: وهي من الفلافونويدات التي تُساعد على إزالة النفايات المتراكمة في خلايا الجسم.
  • لوتين: وهو عبارة عن مضاد أكسدة هام جدًا للحفاظ على صحة العيون.
  • مواد تُسمَّى “Ocimumosides”: وهي مجموعة من المواد التي تُقلِّل من التوتر وتعمل على الحفاظ على مستويات جيدة من التوازن بين النواقل العصبية في الدماغ من مثيلات السيروتونين والدوبامين.

فوائد التولسي لموازنة الهرمونات

بعد أن تمّ ذِكر لمحة عن القيمة الغذائية والمكونات الحيوية للتولسي، سيتم الآن مناقشة موضوع المقال وهو فوائد التولسي لموازنة الهرمونات، وبشكلٍ عام فإنّ هناك العديد من الدراسات التي تُشير إلى أنّ التولسي يُمكن أن يُعالِج الإجهاد البدني والكيميائي ويُحسِّن من التمثيل الغذائي وعمليات الأيض في الجسم، وقد أُشير أيضًا إلى قدرته الكبيرة في الحفاظ على مستويات الهرمونات في الجسم على نحوٍ طبيعي والتقليل من أعراض التوتر والقلق:[٣]

عمليات الأيض

ووفقًا لمقال علمي نُشر عام 2014 في مجلة الأيورفيدا والطب التكاملي، فقد أُثبت أن التولسي يُحسِّن من الإجهاد الأيضي وذلك من خلال التأثير على مستويات السكر في الدم بالإضافة للتأثير الإيجابي على ضغط الدم ومستويات الدهون، وهذه جميعها تتطلّب المحافظة على اتزانات هرمونية سليمة حتى تحدث، ويجدر التنويه أيضًا أنّ التولسي يُؤثِّر إيجابًا على الذاكرة والوظيفة الإدراكية في الدماغ وذلك من خلال خصائصه في مكافحة الاكتئاب والقلق، وهذه أيضًا ناجمة عن المحافظة على مستويات سليمة من هرمونات الجسم والنواقل العصبية في الدماغ.[٣]

تأثيره على الخصوبة عند الذكور

بالإضافة إلى ما تمّ ذكره عن دور التولسي في المحافظة على توازن الهرمونات في الجسم والدماغ، تُشير بعض الدراسات المبدئية إلى أنّ التولسي يُمكن أن يُعزِّز إنتاج هرمون التستوستيرون في الذكور، وذلك عن طريق الحدّ من التوتر وتدعيم وظيفة الغدة الدرقية، لكن لا تُوجِد الكثير من الأدلة الداعمة لهذه الدراسات بعد، وعلى نحوٍ مُعاكِس تمامًا، فإنّ دراسات مبدئية أخرى تُخمِّن أن حمض الأورسوليك الموجود في التولسي يُمكن أن تكون له آثار في تقليل الخصوبة عند الذكور وذلك من خلال إتلاف الحيوانات المنوية، وقد دفع هذا بعض الباحثين إلى الاعتقاد بأنّ التولسي يمكن استخدامه كعامل فعّال في الحد من الخصوبة عند الذكور.[٣]

المراجع[+]

  1. “The Health Benefits of Holy Basil”, www.healthline.com, Retrieved 11-02-2020. Edited.
  2. “The Health Benefits of Tulsi”, www.verywellhealth.com, Retrieved 11-02-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت “10Holy Basil Benefits: Tulsi Helps Anxiety, Acne & More”, www.draxe.com, Retrieved 11-02-2020. Edited.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.